شؤون عربيةمميز

الأمم المتحدة: الوفيات في غزة بسبب الأمراض قد تكون أعلى من تلك الناجمة عن القصف

رجّح وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث، أن يكون عدد الضحايا في قطاع غزة أعلى بكثير من البيانات التي يتم نشرها في الوقت الراهن.

وقال المسؤول الأممي، خلال مقابلة مع صحيفة غربية، إنه لا يزال مجهولا عدد الوفيات تحت الأنقاض في قطاع غزة، مضيفا أن المرض والجوع أصبحا السبب الرئيسي للموت والحرمان في القطاع الفلسطيني، الذي يشهد حاليا كارثة إنسانية.

وتابع غريفيث بالقول: “عدد الوفيات بسبب الأمراض قد يكون أعلى بعدة مرات من عدد الوفيات الناجمة بسبب العمليات العسكرية والغارات الجوية، لكن الإحصائيات يمكن أن تتغير بشكل جذري بمجرد إزالة الأنقاض”، مشيرًا إلى أن عدد الضحايا في زلزال فبراير في تركيا، تضاعف بعد انتهاء العمل في مجال إزالة الأنقاض.

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عمليات عسكرية ضد قطاع غزة، منذ السابع من أكتوبر الأول الماضي، حينما أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على القطاع بدء عملية “طوفان الأقصى”، حيث أطلقت آلاف الصواريخ من غزة على الكيان الصهيوني واقتحمت قواتها بلدات محتلة متاخمة للقطاع.

وتخللت المعارك هدنة دامت 7 أيام جرى التوصل إليها بوساطة مصرية قطرية أمريكية، تم خلالها تبادل أسرى من النساء والأطفال وإدخال كميات متفق عليها من المساعدات إلى قطاع غزة، قبل أن تتجدد العمليات العسكرية في الأول من ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وأسفر الهجوم الإسرائيلي على غزة، حتى الآن، عن سقوط أكثر من 19 ألف قتيل أغلبهم من الأطفال والنساء وأكثر من 50 ألف مصاب، بينما يواجه سكان القطاع ظروفا معيشية صعبة بسبب قطع إمدادات الوقود والغذاء والدواء، وعدم السماح بدخول كميات كافية من المساعدات الإنسانية.

ومن جهتها، تؤكد وزارة الصحة الفلسطينية أن 70% من ضحايا القصف الإسرائيلي، هم من النساء والأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى