صحةمميز

بعد كورونا تفشي فيروس فتاك يسمى “نيباه”.. ماذا قال عنه العلماء؟

 

أصاب فيروس “نيباه” الذي تنقله الخفافيش 6 أشخاص، توفي اثنان منهم، منذ ظهوره في أواخر أغسطس/آب، في ولاية كيرالا بجنوب الهند.

وتم فحص أكثر من 700 شخص، بما في ذلك العاملين في مجال الرعاية الصحية، للتأكد من عدم إصابتهم بالعدوى خلال الأسبوع الماضي، وأغلقت سلطات الولاية بعض المدارس والمكاتب وشبكات النقل العام.

ويعد تفشي نيباه هو الرابع الذي يضرب ولاية كيرالا خلال 5 سنوات، وكان آخرها في عام 2021، وعلى الرغم من أن مثل هذا التكرار عادة ما تؤثر على منطقة جغرافية صغيرة نسبيا، إلا أنها يمكن أن تكون مميتة، ويشعر بعض العلماء بالقلق من أن زيادة الانتشار بين الناس قد يؤدي إلى أن يصبح الفيروس أكثر عدوى.

 

ويقول رجيب أشرف إسلام، وهو طبيب بيطري متخصص في مسببات الأمراض التي تنقلها الخفافيش في المركز الدولي لأبحاث أمراض الإسهال، في بنغلاديش، إن معدل الوفيات لفيروس نيباه يتراوح بين 40% و75%، اعتمادًا على السلالة. ويقول في تصريحات نقلها موقع دورية “نيتشر”: “كل تفشٍ يشكل مصدر قلق، وكل تفشٍ يمنح العامل الممرض فرصة لتعديل نفسه”.

 

ويمكن أن يسبب الفيروس الحمى والقيء ومشاكل في الجهاز التنفسي والتهاب في الدماغ، ويتم نقله بشكل رئيسي عن طريق خفافيش الفاكهة، ولكن يمكن أن يصيب أيضًا الحيوانات الأليفة مثل الخنازير، إلى جانب البشر، وينتشر عن طريق ملامسة سوائل الجسم من الحيوانات أو الأشخاص المصابين، ولا توجد لقاحات أو علاجات معتمدة، لكن الباحثين يحققون في عدد من الخيارات.

 

تم اكتشاف فيروس نيباه لأول مرة في عام 1998، أثناء تفشي المرض بين مربي الخنازير في ماليزيا، وفي غضون أشهر، انتشر المرض إلى سنغافورة من خلال الخنازير المصابة، وأدى تفشي المرض إلى ما يقرب من 300 حالة وأكثر من 100 حالة وفاة.

 

ومنذ ذلك الحين، لم يتم الإبلاغ عن أي حالات تفشي أخرى لفيروس نيباه في ماليزيا، ولكن في عام 2001، ظهر الفيروس في بنغلاديش والهند، حيث استمرت حالات تفشي المرض في الظهور بشكل دوري.

 

وفي بنغلاديش، تحدث حالات تفشي المرض كل عام تقريبًا، وقد ربطت الدراسات حالات العدوى بشرب عصارة نخيل التمر الملوثة ببول الخفافيش 1، ومن غير الواضح بالضبط متى وكيف انتقل الفيروس من الخفافيش إلى البشر في تفشي المرض الحالي في ولاية كيرالا، لكن العلماء يحققون في الأمر.

 

والسلالة المنتشرة في الهند وبنغلاديش تختلف عن تلك التي ظهرت في ماليزيا، كما يقول ستيفن لوبي، عالم الأوبئة في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا.

 

وبينما انتشرت السلالة الماليزية من الحيوانات إلى البشر، كان انتقال العدوى بين البشر محدودًا، لكن النسخة المسببة للتفشي الأخير في ولاية كيرالا يمكن أن تنتقل من شخص لآخر، وهي أكثر فتكًا بكثير. ويقول لوبي في تقرير موقع “نيتشر”:”يذكرنا بأن هذا فيروس سيئ”.

 

وعلى الرغم من قدرته على القتل، إلا أن فيروس نيباه لا ينتشر بسهولة بين الناس كما تفعل العدوى الأخرى التي تنتقل عن طريق الحيوانات، ما يجعله أقل عرضة للانتشار خارج حدود الدولة، كما تقول دانييل أندرسون، عالمة الفيروسات في مستشفى ملبورن الملكي في أستراليا.

 

ووجدت دراسة أجريت عام 2019 على ما يقرب من 250 حالة إصابة بفيروس نيباه في بنغلاديش على مدار 14 عاما، أن ما يقرب من ثلث حالات العدوى كانت ناجمة عن انتقال العدوى من شخص إلى آخر.

 

وتقول أندرسون: “لم أكن أتوقع أن ينتشر المرض عالميًا، لا شيء إلى حد ما مثل رأيناه مع كوفيد-19”.

 

كما أن معدل الوفيات المرتفع الناجم عن الفيروس يمنحه فرصة أقل للانتشار بسرعة بين السكان، كما يقول كريستوفر برودر، المتخصص في الأمراض المعدية الناشئة في كلية الطب بجامعة الخدمات الموحدة في بيثيسدا بولاية ماريلاند.

 

ويقول برودر “ليس من مصلحة الفيروس قتل كل من يصيبه”، ويضيف أن “السلالة المنتشرة في ولاية كيرالا لم تتغير كثيرا منذ ظهورها لأول مرة قبل أكثر من عقدين من الزمن في بنغلاديش، على الرغم من أن حالات التفشي المستقبلية يمكن أن تكون أكبر إذا تحورت إلى سلالة أكثر اعتدالًا ولكنها أكثر عدوى، ومن المحتمل أيضًا أن تكون هناك متغيرات منتشرة بالفعل ولم يتم اكتشافها بعد”.

 

ويقول أندرو بريد، عالم الأوبئة البيطرية بجامعة كوينزلاند في بريسبان بأستراليا، إن إحدى الخطوات الأساسية في منع تفشي فيروس نيباه وغيره من الفيروسات التي تنقلها الخفافيش هي تطوير طرق أفضل لإدارة الحياة البرية التي تعيش بالقرب من المجتمعات.

 

وتشير الدراسات التي أجريت على فيروس هيندرا – وهو أحد العوامل المسببة للأمراض التي تنتقل عن طريق الخفافيش ويرتبط ارتباطًا وثيقًا بفيروس “نيباه”، إلى أن الخفافيش المصابة تتخلص من المزيد من جزيئات الفيروس عندما تكون متوترة، مما يزيد من فرصة انتشار المرض إلى البشر، كما يقول بريد.

 

ويوضح أن أحد الأساليب التي يمكن أن تقطع شوطا طويلا نحو تجنب تفشي المرض في المستقبل هو استعادة مناطق الغابات لتوفير المزيد من الموائل للخفافيش، الأمر الذي من شأنه أن يبقيها على مسافة آمنة من البشر.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى