رياضةمميز

الريال يواجه أوساسونا لاستعادة كأس الدوري الإسباني

يلتقي ريال مدريد بأوساسونا، السبت، في نهائي كأس ملك إسبانيا، على ملعب لاكارتوخا في أشبيلية، في مستهل أسبوع مثير يصطدم خلاله بمانشستر سيتي، الثلاثاء المقبل، في ذهاب الدور نصف النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا، على ملعب «سانتياغو برنابيو».

ولم يحقق الريال لقب الكأس منذ 9 مواسم وتحديداً في 2013-2014 عندما هزم غريمه برشلونة 2-1.

وستكون المباراة فرصة أخيرة للريال لإنقاذ موسمه «محلياً» باعتبار أنه خسر حظوظه في الفوز بلقب الدوري الإسباني في الموسم الحالي لصالح منافسه المباشر برشلونة الذي بات يحتاج الى فوز وحيد من 5 مباريات للتتويج رسمياً.

ويستعيد الريال الساعي للتتويج للمرة العشرين، جهود قائده وهدافه الفرنسي كريم بنزيمة والجناح البرازيلي فينيسيوس جونيور اللذين غابا عن لقاء ريال سوسييداد في الدوري (صفر-2) بسبب إرهاق الأول وإيقاف الثاني، فيما يتواصل غياب لاعب الوسط المخضرم لوكا مودريتش المصاب بتمزق عضلي.

في المقابل، يسعى أوساسونا لتحقيق اللقب الأول في تاريخه بعدما أبلى بلاء حسناً في هذه النسخة والتي أطاح من خلالها بمنافسين أشداء على غرار ريال بيتيس وأشبيلية وأتليتيك بلباو.

وفي مسابقة الدوري، استفاد أتلتيكو مدريد على أكمل وجه من سقوط جاره اللدود ريال مدريد أمام ريال سوسييداد بهدفين الثلاثاء، ليزيحه عن الوصافة بفوزه الكبير على ضيفه قادش 5-1 الأربعاء في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وفي ظل تغريد برشلونة في الصدارة وحصوله على فرصة حسم اللقب بفوزه في المرحلة المقبلة الأحد على جاره إسبانيول، يتنافس ريال وأتلتيكو على الوصافة الشرفية بما أنهما ضامنان مشاركتيهما في دوري الأبطال نتيجة الفارق الكبير مع فياريال الخامس.

وقد استغل فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني سقوط ريال للانقضاض على الوصافة بفارق نقطة بعد فوزه الثالث توالياً والذي تحقق على حساب قادش بفضل ثنائية المتألق الفرنسي أنطوان غريزمان (2 و27) الذي بات رابع أفضل هدافي النادي في تاريخ الدوري (110)، وأهداف ألفارو موراتا (49) والبلجيكي يانيك كاراسكو (57 من ركلة جزاء) والأرجنتيني ناهويل مولينا (73)، فيما سجل الهندوراسي أنتوني لوسانو (72) هدف الضيوف الوحيد.

وأنقذ فالنسيا، المهدد باللعب في الدرجة الثانية لأول مرة منذ موسم 1986-1987، نقطة على حساب ضيفه فياريال الذي يحاول البقاء في صراع التأهل الى دوري أبطال أوروبا، وذلك بالتعادل معه 1-1.

وبقيادة المدرب روبن باراخا الذي تسلم منصبه في منتصف فبراير خلفاً للإيطالي جانورو غاتوسو، نال فالنسيا نقطته السابعة من آخر أربع مباريات بفضل البرازيلي صامويل لينو الذي أدرك التعادل في الدقيقة 72، بعدما كان فياريال البادئ بالتسجيل قبل 10 دقائق عبر السنغالي نيكولاس جاكسون.

وبهذا التعادل، رفع «الخفافيش» رصيدهم الى 34 نقطة في المركز السابع عشر بفارق ثلاث نقاط موقتاً عن كل من إسبانيول الثامن عشر وخيتافي التاسع عشر اللذين يلعبان مع إشبيلية الخميس وسلتا فيغو لاحقاً الأربعاء على التوالي.

وبات خيتافي على المسافة ذاتها من فالنسيا لكن خلفه بفارق الأهداف فقط، بعدما حقق فوزه الثامن للموسم وجاء على حساب ضيفه سلتا فيغو بهدف للتركي أنيس أونال (3 من ركلة جزاء) في لقاء أكمله الضيوف بعشرة لاعبين في آخر 13 دقيقة بعد طرد الغاني جوزف أودو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى