أخبار الخليجمميز

دول خليجية تنصح مواطنيها بعدم السفر إلىهذه الدولة بسبب فيروس ماربورغ

أصدرت دول خليجية تحذيرات إلى مواطنيها بعدم السفر إلى جمهوريتي تنزانيا وغينيا الاستوائية، بسبب ‏تفشي ‏فيروس “ماربورغ”.‏

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان لها، أمس السبت، إنها “تنصح مواطنيها بتأجيل السفر في الوقت الحالي ‏إلى تنزانيا وغينيا الاستوائية، بعد إعلانهما رصد تفشيات لفيروس “ماربورغ”.‏

وحذرت الإمارات مواطنيها في بيانها بضرورة أخذ الحيطة والحذر، واتباع تعليمات السلامة الصارة عن ‏السلطات المختصة.‏

كما أوصت وزارة الخارجية الكويتية، يوم السبت، “بتجنب السفر إلى غينيا الاستوائية وتنزانيا، في الوقت الحالي، وذلك بعد إعلان ‏رصد تفشيات لمرض حمى فيروس ماربورغ النزفية، ولحين الإعلان عن السيطرة على المرض”‎.‎

ودعت “الخارجية الكويتية” رعاياها الموجودين في الدولتين والدول المجاورة “بضرورة اتباع الإجراءات الوقائينة الصادرة عن السلطات ‏الصحية المحلية، واتخاذ التدابير اللازمة التي تعلنها السلطات هناك للحد من مخاطر انتقال العدوى”.

وفي يوم الخميس الماضي، أصدرت وزارة الصحة العُمانية بيانا، دعت فيه مواطنيها إلى عدم السفر إلى كل من تنزانيا وغينيا ‏الاستوائية‎.‎

كما أوضح البيان أن الوزارة تراقب عن كثب المرض في هاتين الدولتين كونه شديد العدوى، وتصل فيه نسبة الوفيات من 60 إلى 80%‎.‎

في سياق متصل، نصحت‎ ‎هيئة الصحة العامة السعودية “وقاية‎”‎، يوم الجمعة الماضي، مواطني المملكة بتجنب السفر إلى تنزانيا وغينيا الاستوائية بسبب ‏انتشار فيروس ماربورغ فيهما‎.‎

وأوضح مصدر مسؤول في الهيئة السعودية، أن “وقاية” توصي بتجنب السفر إلى غينيا الاستوائية وتنزانيا، في إشارة إلى ما تم إعلانه من السلطات الصحية في جمهورية غينيا الاستوائية وجمهورية ‏تنزانيا المتحدة من رصد تفش لمرض فيروس ماربورغ.

و”ماربورغ” هو مرض خطير، يرتبط بشكل وثيق مع فيروس “إيبولا”، ويمكن أن يقتل ما يصل إلى 88% من الأشخاص المصابين به، وغالبا ما يكون قاتلا، وفقا لصحيفة “ذا غارديان” البريطانية.

ويظهر المرض بشكل مفاجئ، مع ارتفاع في درجة الحرارة، وصداع وتوعك شديدين، ويتعرض العديد من المصابين به بأعراض نزفية حادة في غضون 7 أيام.

وينتقل فيروس “ماربورغ” من خفافيش الفاكهة، وينتشر بين البشر من خلال الاتصال المباشر بالسوائل الجسدية للأشخاص المصابين، والأسطح والمواد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى