مجتمع

خبير تشريح يكشف لماذا لا يحبذ الجلوس ووضع ساق فوق أخرى!

عادة ما تكون هناك طريقتان للجلوس على كرسي مع وضع ساق على أخرى، إحداهما تراكبهما عند الركبة والأخرى تراكبهما عند الكاحل.

ولكن، بقدر ما هو مريح أن تجلس مع تشابك ساقيك، فهل هو ضار بصحتك ووقفتك؟. دعنا نلقي نظرة على الدليل.

كبداية، تظهر الأبحاث أن الجلوس مع وضع ساق على أخرى، يمكن أن يزيد من عدم تحاذي الوركين أفقيا، حيث يكون أحدهما أعلى من الآخر.

كما أنه يغير السرعة التي يتحرك بها الدم عبر الأوعية الدموية في كل من الأطراف السفلية، ما قد يزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم.

وفي الواقع، يمكن أن يتسبب الجلوس بهذه الطريقة في زيادة ضغط الدم بسبب تجمع الدم في الأوردة واضطرار قلبك إلى العمل ضد ذلك.

وهذا يمكن أن يزيد من خطر تلف الأوعية الدموية، ولهذا السبب عند قياس ضغط الدم يجب أن تكون قدماك مسطحة على الأرض.

وكلما جلست مع وضع ساق على أخرى لفترة أطول وفي كثير من الأحيان، زادت احتمالية حدوث تغييرات طويلة المدى في أطوال العضلات وترتيبات العظام في حوضك. ونظرا للطريقة التي يرتبط بها الهيكل العظمي معا، يمكن أن يتسبب تقاطع الساقين أيضا في اختلال العمود الفقري والكتفين.

ومن المحتمل أن يصبح وضع رأسك خارج المحاذاة بسبب التغيرات لحاصلة في عظام الرقبة، حيث يعوض العمود الفقري للحفاظ على مركز الجاذبية لجسمك فوق الحوض.

ويمكن أن تتأثر رقبتك أيضا بسبب ضعف جانب واحد من الجسم عن الآخر. ويمكن ملاحظة نفس الخلل في عضلات الحوض وأسفل الظهر نتيجة لسوء الموقف والضغوط والإجهاد الناجم عن طريقة الجلوس هذه.

وقد ينحرف الحوض أيضا بسبب التمدد المطول لعضلات الألوية على جانب واحد، ما يعني أنها تصبح أضعف.

ويزيد الجلوس مع وضع ساق فوق أخرى لفترة طويلة من احتمالية الإصابة بالجنف (محاذاة غير طبيعية للعمود الفقري) وتشوهات أخرى. ويمكن أن يسبب أيضا متلازمة ألم المدور، وهي حالة شائعة ومؤلمة تؤثر على الجانب الخارجي من الورك والفخذ.

وتظهر الأبحاث أيضا أن الجلوس مع تقاطع الساقين يمكن أن يعرض العصب الشظوي في أسفل ساقك لخطر الانضغاط والإصابة.

وهناك أيضا دليل على أن تقاطع الساقين يمكن أن يؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية. وهذا لأن درجة حرارة الخصيتين يجب أن تكون بين 2 درجة مئوية و6 درجات مئوية (3.6 درجة فهرنهايت و10.8 درجة فهرنهايت) أقل من درجة حرارة الجسم القياسية.

ويؤدي الجلوس إلى زيادة درجة حرارة الخصيتين بمقدار 2 درجة مئوية ويمكن أن يؤدي تشابك الساقين إلى زيادة درجة حرارة الخصيتين بما يصل إلى 3.5 درجة مئوية. وتشير الدراسات إلى أن زيادة درجة حرارة كيس الصفن أو الخصية يمكن أن تقلل من عدد الحيوانات المنوية وجودتها.

تجدر الإشارة أيضا إلى أنه نظرا للاختلافات في تشريح الرجال والنساء، ربما يكون من الأسهل على النساء الجلوس متربعين – خاصة لأن الرجال لديهم نطاق حركة أقل في الورك.

ويبدو أن الجلوس مع تقاطع الساقين يقلل من نشاط بعض العضلات، خاصة العضلات المائلة (تلك الموجودة تحت الجلد حيث تضع يديك على وركيك) مقارنة بالجلوس مع الساقين للأمام. وقد يساعد ذلك على استرخاء عضلاتك الأساسية ومنع الإجهاد.

وبالمثل، هناك دليل على أن الجلوس مع وضع ساق فوق الأخرى يحسن استقرار المفاصل العجزية الحرقفية (المسؤولة عن نقل الوزن بين العمود الفقري والساقين).

وعلى الرغم من ذلك، من المحتمل أن تتفاقم العديد من عوامل الخطر المرتبطة بربط ساقيك معا بسبب مشكلات أساسية أخرى مثل أنماط الحياة المستقرة والسمنة.

لذلك مع وضع هذا في الاعتبار، فإن النصيحة الرئيسية هي عدم الجلوس في نفس الوضع لفترة طويلة والحفاظ على نشاطك بانتظام.

التقرير من إعداد آدم تايلور، أستاذ ومدير مركز تعلم التشريح السريري، جامعة لانكستر.

المصدر: ساينس ألرت

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + سبعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى