أخبار العالممميز

وباء قادم.. خبراء يحذرون من فيروس جديد ينتقل إلى البشر!

حذر خبراء من أن الخفافيش في بريطانيا تؤوي فيروسا شبيها بـ”كوفيد” يمكن أن ينتقل إلى البشر.

ولم يتطلب فيروس كورونا الذي لم يسبق له مثيل سوى عدد قليل من “التكيفات” لتشكيل تهديد للبشر، وفقا لفريق الباحثين الذي تضمن مستشارا حكوميا بارزا.

وكان العامل الممرض، المسمى RhGB07، أحد فيروسين جديدين اكتشفهما علماء صيد الخفافيش.

لكن العنصر الآخر، الذي ينتمي أيضا إلى عائلة “كوفيد” نفسها، لم يُظهر أي علامات على قدرته على نقل العدوى إلى البشر.

وأصر الأكاديميون على أن الخطر الذي يشكله RhGB07 على المجتمع كان صغيرا.

ويعتقد البعض أن “كوفيد” قفز إلى البشر من الخفافيش في الصين – من المحتمل أن يكون من خلال أنواع وسيطة مثل كلب الراكون أو البنغول.

ويتزايد القلق بشأن الأمراض الحيوانية المصدر، والتي يمكن أن تنتقل من الحيوانات إلى البشر، وقدرتها على إحداث الأوبئة.

وأشار بعض الخبراء إلى تغير المناخ وزيادة التحضر ما يؤدي إلى فقدان الموائل، وبالتالي زيادة حركة الحيوانات من الدمار البيئي، باعتبارها بعض العوامل التي يمكن أن تسهم في الأمراض الحيوانية المنشأ.

وقال العلماء البريطانيون والسويسريون الذين عملوا في الدراسة الجديدة إن اكتشافهم أظهر أهمية مراقبة واختبار تجمعات الحيوانات البرية بحثا عن الفيروسات.

وتوصف مثل هذه البرامج بأنها أحد خطوط الدفاع القليلة ضد تفشي الأمراض الحيوانية المنشأ ما يمنح العلماء السبق في تحديد مسببات الأمراض التي يمكن أن تتسبب في حدوث جائحة.

ولم يتم مشاركة المواقع التي تم فيها أخذ عينات من الخفافيش المصابة.

وعلى الرغم من الكتابة في مطبوعة مسبقة منشورة على Biorxiv، قام الفريق بتسمية ثلاث نقاط ساخنة حيث تميل أنواع الخفافيش إلى الاختلاط.

وكانت هذه مناطق بالقرب من بريستول وبرمنغهام وبرايتون.

إقرأ المزيد
بحيرة غريبة تحول الحيوانات التي تلمسها إلى
بحيرة غريبة تحول الحيوانات التي تلمسها إلى “حجر” على الفور
وضم فريق الباحثين أيضا البروفيسور ويندي باركلي، من إمبريال كوليدج لندن، وهو عضو في SAGE، لجنة من خبراء الأمراض التي وجهت No10 خلال جائحة “كوفيد”.

وفي الجزء الرئيسي من الدراسة، تم فحص عينات براز 16 نوعا من الخفافيش تعيش في المملكة المتحدة بحثا عن الفيروسات.

وكشف التحليل المختبري عن تسعة فيروسات، اثنان منها جديدان تماما على العلم.

وتم العثور على هذه في العينات التي جمعت من خفاش حدوة الحصان الأكبر والأصغر، مع الفيروسات المحددة RhGB07 وRfGB02.

وتنتمي هذه الفيروسات إلى عائلة مسببات الأمراض نفسها مثل فيروس “كوفيد”، SARS-CoV-2.

وقام العلماء، الذين جاءوا من مؤسسات مثل جامعة كوليدج لندن، ومعهد فرانسيس كريك، وإمبريال كوليدج لندن، باختبار الفيروسين للتحقق من قدرتها على إصابة الخلايا البشرية.

ووجدوا أن RhGB07 هو الوحيد الذي لديه القدرة على الارتباط ببروتين موجود بشكل شائع على سطح الخلايا البشرية.

لكن الفريق استبعد أن يفعل ذلك فقط “دون المستوى الأمثل”.

للمقارنة، قال العلماء إن قدرة الارتباط للبروتين الشائك RhGB07، وهو جزء من الفيروس الذي يصيب الخلايا، بمستقبلات ACE-2 كانت “أقل بـ17 ضعفا” من تلك الموجودة في “كوفيد”.

ويُعتقد أن “كوفيد” نفسه قد تطور ليصبح أكثر عدوى من الحصبة.

ومع ذلك، فقد أشاروا إلى أن الدراسات التي أجريت على فيروسات الخفافيش المماثلة وجدت أنه حتى طفرة واحدة يمكن أن تزيد بشكل كبير من هذه القدرة.

كما وجد تحليل إضافي لبروتين RhGB07 الشائك أنه كان بعيدا عن طفرة واحدة فقط من تطوير موقع انشقاق موجود في فيروس “كوفيد”.

وعزا بعض الدراسات الفضل في هذا الهيكل إلى تعزيز قدرة “كوفيد” على إصابة الناس.

حتى أن العلماء قاموا بتحوير الفيروس لجعل هذا التغيير يحدث بشكل مصطنع – لكنهم يصرون على عدم وجود خطر على الناس من هذه التجربة.

وقال البروفيسور فرانسوا بالوكس، خبير الأمراض المعدية في جامعة كوليدج لندن ومعد الدراسة، إنه لم ينشئ موقعا “وظيفيا” للانقسام.

وفي كتابته على “تويتر”، سعى البروفيسور بالوكس إلى استباق الاتهامات بأن الفريق قد شارك في بحث مثير للجدل حول “اكتساب الوظيفة”.

ويمكن لهذا المجال العلمي أن يرى الخبراء يمنحون الفيروسات قدرات جديدة يمكن أن تجعلها أكثر خطورة على الناس.
وقال: “لم تكن أي من التجارب خطيرة بأي شكل من الأشكال. لم نستخدم أي فيروس حي. إن جميع التجارب المعملية أجريت على “فيروسات كاذبة” آمنة تماما”.

ويتم إنشاء الفيروسات الكاذبة بشكل مصطنع للتجارب المعملية، ما يسمح للعلماء بإضافة أجزاء من فيروسات حقيقية، مثل بروتينات شائكة، إليها.

ومع ذلك، فإنها يمكن أن تصيب الخلايا مرة واحدة فقط – ما يعني أنها غير قادرة على إصابة الناس بنفس الطريقة مثل الفيروسات الحقيقية.

وفي تحليلهم النهائي، وجد العلماء أيضا أن الفيروسات الجديدة تظهر قدرة على إعادة الاتحاد مع فيروسات أخرى.

وقالوا إن هذه القدرة يمكن، من الناحية النظرية، تسريع تكيفها لإصابة مضيفين جدد، على سبيل المثال في العدوى المشتركة الافتراضية مع شخص مصاب بالفعل بـ “كوفيد”.

وكتبوا: “على هذا النحو، لا يمكن استبعاد احتمال انتقال مضيف في المستقبل إلى البشر، حتى لو كان الخطر ضئيلا”.

وأضافوا: “بالنظر إلى العبء الصحي الحالي الذي تفرضه فيروسات كورونا والمخاطر التي تشكلها كعوامل محتملة للأوبئة في المستقبل، يجب أن تكون مراقبة فيروسات كورونا التي تنقلها الحيوانات من أولويات الصحة العامة”.

وقال العلماء أيضا إنه في حين أن خطر إصابة أحد الأفراد بفيروس الخفافيش كان منخفضا، فإن النتائج التي توصلوا إليها سلطت الضوء على أن الباحثين والعاملين في الحياة البرية الذين يعملون مع الثدييات يجب أن يتبعوا ممارسات صارمة للسلامة الحيوية.

وقالوا: “تلعب الخفافيش أدوارا مهمة في النظم البيئية على مستوى العالم، بما في ذلك خدمات مثل قمع المفصليات والتلقيح وانتشار البذور”.

وأظهرت الدراسات الحديثة أن الضغوطات المرتبطة بالبشر مثل فقدان الموائل والتغيرات في استخدام الأراضي يمكن أن تكون محركات مهمة لانتشار الأمراض الحيوانية المنشأ من الحياة البرية، وأن عمليات إعدام الخفافيش غير فعالة في تقليل انتقال العدوى بين الأنواع.

وعلى هذا النحو، من المهم للغاية اتباع نهج متكامل للحفاظ على البيئة يتضمن الحفاظ على الحماية القانونية، بدلا من تدمير الحياة البرية وموائلها، في النهج المستقبلي للتخفيف من مخاطر الأمراض الحيوانية المنشأ. وجميع الخفافيش في المملكة المتحدة، بما في ذلك مواقع الراحة الخاصة بها، محمية بموجب القانون، مع وجود أربعة أنواع معرضة لخطر الانقراض الوشيك، مع اعتبار نوعين آخرين مهددين.

ويمكن أن يواجه الأشخاص الذين يقتلون الخفافيش عمدا أو يصيبونها أو يدمرون أماكن استراحتها أو تكاثرها ستة أشهر في السجن وغرامة غير محدودة.

المصدر: ديلي ميل

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى