مجتمعمميز

تدريب الأطفال على الصيام.. التدرج والتحفيز أنجح الأساليب

مع قدوم شهر رمضان تتعدد أساليب الآباء والأمهات في تعليم أولادهم الصيام وتدريبهم عليه، حيث تتفاوت القدرة على الصيام من طفل لآخر.

بعض الآباء يأمرون أولادهم بصيام النهار كله مرة واحدة، مما يحملهم مشقة لا يستطيع بعضهم أن يقوم بها، وبعضهم يدربهم عبر عدة سنوات حتى تصبح لديهم قدرة واعتياد على الصيام.

الصيام والرضاعة.. هل يمكن للمرضع الصيام في شهر رمضان؟
الشريعة الإسلامية لم تتحدث عن طرق تعليم الصغار، الصيام بشكل مباشر، لكن العلماء استنبطوا أحكام التدريب من أحاديث تعليم الأطفال للصلاة، مثل حديث: “مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر”.

شبكة “العين الإخبارية” نقلت من عدد من علماء الدين لمعرفة الطرق والتوقيت الأنسب لتعويد الصغار على الصيام.

وسائل ترغيب
يقول الدكتور رفعت صديق، من علماء الأزهر الشريف، إن حديث ” مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر”، يعني التدرج في التعليم.

ويوضح رفعت، في تصريحات لـ”العين الإخبارية”، أنه لابد من تعليم الأولاد الصلاة والصيام مع وسائل ترغيب، مضيفًا: “الصيام ليس بالأمر الصعب، فالطفل يظل منكفيًا على الهاتف المحمول لساعات طويلة دون أن يطلب طعام أو شراب”.

ويضيف رفعت أنه لابد من تقديم هدية أو تحفيز على كل يوم صلاة أو صيام.

الصوم التدريجي
من جانبه يرى الدكتور، السيد سليمان، من علماء الأزهر الشريف، أن التعليم يكون تدريجيًا، ويعامل الطفل في الصيام كما يعامل في الصلاة، وفق الحديث السابق.

ويضيف سليمان، في تصريحات لـ”العين الإخبارية”، أن علينا تعليم الصغار الصيام من عمر 7 حتى 10 سنوات، ونعلمهم كيفية الصيام، لكن بعد سن 10 سنوات عليهم الصيام لأنهم اقتربوا من مرحلة البلوغ وهي مرحلة التكليف.

الصيام حتى الظهر
من جانبه يقول الشيخ طلعت مسلم، الداعية الإسلامي، إن التدريب على الصيام يبدأ بتعويد الطفل على الصيام حتى الظهر، ثم إلى العصر، ثم إلى المغرب بحيث يتعود وتنمو قدرته على الصوم.

ويوضح مسلم، في تصريحات لـ”العين الإخبارية”، أن هذا التدريب يبدأ من عمر 6 أو 7 سنوات.

الصيام بالتحفيز
يرى الدكتور عبدالحليم العزمي، الأمين العام للاتحاد العالمي للطرق الصوفية، أن من الأفضل تدريب الأطفال على الصيام من قبل عمر 7 سنوات بعام أو عامين حسب المقدرة.

ويوضح العزمي، في تصريحات لـ”العين الإخبارية”، أن تدريب الطفل يبدأ من عمر 5 أو 6 سنوات بالصيام المتقطع، فيطلب من الطفل الصيام ما يستطيع من أيام في رمضان، مع إتاحة الفطر له إذا عجز عن استكمال أحد الأيام، فإن استطاع يتم مكافأته، وإن لم يستطع يتم التدرج معه في المدة.

ويضيف العزمي، أنه بداية من سن 7 سنوات لابد أن يكون الطفل قادرًا على صيام رمضان كاملاً، وأن يرتبط ذلك بتحفيز مادي يقدم من الوالد، فإن وصل لسن 10سنوات وأتقن الصيام واعتاده توقفت المكافأة، ويتم إخباره بأنه يصوم لله عز وجل وهذه فريضة، وبذلك يستقيم أمره في الصيام.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى