شؤون عربيةمميز

استشهاد 11 فلسطينيا وإصابة 102 برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في نابلس

قالت فصائل مسلحة ومسؤولون طبيون وشهود إن القوات الإسرائيلية قتلت 11 فلسطينيا منهم أربعة مسلحين على الأقل وأربعة مدنيين، وأصابت أكثر من 100 آخرين خلال مداهمة في مدينة تشهد أعمال عنف بالضفة الغربية المحتلة اليوم الأربعاء.

وأكد الجيش الإسرائيلي تنفيذ عملية في نابلس، قائلا في بيان إن قواته ردت بإطلاق النار بعد تعرضها لوابل من الرصاص في أثناء محاولتها اعتقال مسلحين يشتبه في تخطيطهم لشن هجمات قريبا. وأضاف أنه لم تقع إصابات في صفوف القوات.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن القوات الإسرائيلية حاصرت اثنين من قادتها بمنزل في نابلس وإن مسلحين آخرين انضموا إلى القتال. ودوت انفجارات بينما رشق شبان فلسطينيون بالحجارة مركبات مدرعة لنقل القوات الإسرائيلية.

وذكرت مصادر فلسطينية أن القياديين التابعين لحركة الجهاد لقيا حتفهما في الاشتباك إلى جانب مسلح آخر. ومن بين القتلى أيضا أربعة مدنيين على الأقل، أحدهم رجل عمره 72 عاما وفتى عمره 14 عاما. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن رجلا يبلغ من العمر 66 عاما أصيب باختناق خلال المداهمة ولفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفى في وقت لاحق اليوم. وقال مسؤولون طبيون إن أكثر من 100 فلسطيني أصيبوا.

وأبدت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء قلقا بالغا من مستويات العنف في إسرائيل والضفة الغربية وقالت إنها تخشى أن تؤدي المداهمة التي شنتها القوات الإسرائيلية هناك إلى انتكاسة الجهود المبذولة لاستعادة الهدوء.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في مؤتمر صحفي إن واشنطن تتفهم المخاوف الأمنية لإسرائيل لكنها قلقة للغاية بسبب العدد الكبير من الإصابات والقتلى المدنيين.

وتشهد مدينتا نابلس وجنين القريبة منها مداهمات متكررة كثفتها إسرائيل على مدار العام الماضي في أعقاب موجة من الهجمات التي شنها فلسطينيون في مدنها وأسفرت عن سقوط قتلى.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن 62 فلسطينيا، بينهم مسلحون ومدنيون، قُتلوا منذ بداية العام الجاري. وأفادت وزارة الخارجية الإسرائيلية بمقتل عشرة إسرائيليين وسائحة أوكرانية في هجمات فلسطينية خلال الفترة نفسها.

وندد نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالجريمة “التي ارتكبتها قوات الاحتلال في نابلس”، وأكد على أهمية المطلب الخاص بضرورة “تحرك المجتمع الدولي فورا لوقف الجرائم الإسرائيلية بحق شعبنا”.

وأفادت حركة المقاومة الفلسطينية (حماس)، التي تقاتل أحيانا إلى جانب حركة الجهاد، بمقتل أربعة مسلحين، منهم مسلح تابع لها، وألمحت إلى إمكانية شن رد من داخل قطاع غزة الذي تسيطر عليه.

وكتب أبو عبيدة الناطق باسم الذراع العسكري لحركة حماس على تيليجرام “المقاومة في غزة تراقب جرائم العدو المتصاعدة تجاه أهلنا في الضفة المحتلة وصبرها آخذ بالنفاد”.

ودوت صفارات الإنذار في وقت مبكر صباح اليوم الخميس في بلدات في جنوب إسرائيل مع تأكيد الجيش أن ستة صواريخ أطلقت من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية. وبعد ذلك بفترة وجيزة سُمع دوي انفجارات في غزة وأكد الجيش إنه يقصف أهدافا في القطاع، لكنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.

وتعثرت محادثات رعتها الولايات المتحدة لإقامة دولة فلسطينية منذ نحو عشر سنوات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى