تقاريرمميز

هل انحسرت مياه البحر في مصر بشكل كبير مما ينبئ بحدوث تسونامي؟

انتشرت أنباء على بعض المواقع الإلكترونية مؤخرا، بشأن “انحسار مياه البحر عن بعض شواطئها بشكل كبير، الأمر الذي ينبئ بحدوث تسونامي”.

نفى المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية المصرية تلك الأنباء، اليوم الثلاثاء، مؤكدا أنه “لا صحة لانحسار مياه البحر عن بعض شواطئ الجمهورية بشكل كبير مما ينبئ بحدوث تسونامي”، وفقا لبيان من مجلس الوزراء المصري.

وتابع موضحا أن “انخفاض منسوب المياه في تلك الشواطئ يعد ظاهرة طبيعية تحدث بشكل دوري، وتكون مرتبطة بحركتي المد والجزر، ولا علاقة لها مطلقا بحدوث تسونامي”.

ولفت المعهد إلى أن محطات رصد حركة المياه في البحار “رصدت حدوث انخفاض في منسوب المياه بتلك الشواطئ، وسوف يرتفع المنسوب مرة أخرى في موعد محدد بشكل طبيعي”.

وناشد المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية المصرية المواطنين “بعدم الانسياق وراء تلك الأخبار المغلوطة، التي تستهدف إثارة حالة من الهلع بين المواطنين، مع ضرورة استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية”.

وكانت مصر نفت قبل أسبوع تعرضها خلال الأيام المقبلة لموجة “تسونامي” وزلازل مدمرة، إثر الهزات الأرضية التي تتعرض لها الدول المجاورة.

ونفى المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية المصرية تلك الأنباء، وشدد على أن “هناك متابعة مستمرة ودقيقة لنشاط أي زلازل أو هزات أرضية قد تحدث، من خلال “الشبكة القومية لرصد الزلازل”.

وبيّن المعهد أنه “أجرى على الفور تحليل البيانات الأولية للزلازل التي تعرضت لها بعض الدول المجاورة، ولم يتم رصد أية مؤشرات أو توقعات تنذر بتعرض مصر سواء لزلازل مدمرة أو موجات “تسونامي” خطيرة خلال الفترة المقبلة”، وفقا لبيان صادر عن مجلس الوزراء المصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى