أخبار العالم

الصحة العالمية: وباء “كوفيد-19” لم ينته أبداً.. ولا زال الأمر يمصل حالة طوارئ صحية عالمية

بقدر ما نريد جميعا أن ينتهي الأمر سريعا، خلص خبراء إلى أن جائحة “كوفيد-19” لا تزال تمثل حالة طوارئ صحية عالمية. ومع ذلك، فهم يأملون أن نصل إلى النقطة الانتقالية.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في مؤتمر صحفي: “في الأسابيع الثمانية الماضية، فقد أكثر من 170 ألف شخص حياتهم بسبب “كوفيد-19″. وهذه فقط هي الوفيات المبلغ عنها. نحن نعلم أن العدد الفعلي أعلى من ذلك بكثير”.

وفي اجتماعها الأخير، خلصت لجنة الطوارئ للوائح الصحية الدولية التابعة لمنظمة الصحة العالمية إلى أنه “في حين أن القضاء على هذا الفيروس من الخزانات البشرية والحيوانية أمر غير مرجح إلى حد كبير، فإن التخفيف من تأثيره المدمر على معدلات الاعتلال والوفيات يمكن تحقيقه ويجب أن يظل هدفا ذا أولوية”.

وتلاحظ اللجنة أن النظم الصحية تكافح للتعامل مع المستويات الحالية لـ “كوفيد-19” بالإضافة إلى الأمراض الأخرى. وأدى الوباء إلى تفاقم النقص في القوى العاملة الصحية العالمية.

ويقول مستشار الطوارئ بالجامعة الوطنية الأسترالية ديفيد كالديكوت، ردا على الاجتماع: “الاستجابة الضعيفة ستكون “جيدة، من الواضح”، من منظور مستجيب الرعاية الصحية الحادة المواجه للأمام. أقسام الطوارئ ممتلئة في جميع أنحاء البلاد، نتيجة للآثار اللاحقة للوباء، مع زيادة الطلب وانخفاض القدرة على التدفق، بسبب شغل أسرّة المستشفيات”.

لكن الواقع الذي لا يزال يواجهه العاملون في مجال الرعاية الصحية لا ينعكس في تصرفات عامة الناس، مع انخفاض في الاختبارات وإعداد التقارير على مستوى العالم، ما يسلط الضوء على أحد أكبر التحديات الحالية: التعب الوبائي، الذي يصيب القادة والخبراء أيضا.

وتقول الطبيبة كارينا باورز من بيرث، أستراليا: “لدينا نقص في العمالة، بما في ذلك في صناعاتنا الحيوية، وإهمال طرق منع انتشار فيروس كورونا في نسيج مجتمعنا سواء من خلال الوفيات الزائدة، أو عدم توفر الرعاية الصحية أو الصعوبات في تعليم الجيل القادم”.

وعلى الرغم من هذه المشاكل المستمرة، فإن العديد من البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة، لديها بالفعل – أو تخطط لإنهاء أوضاعها الصحية الطارئة قريبا، ما سيعرض المرضى لزيادة تكاليف العلاج. وتشهد الولايات المتحدة حاليا حوالي 500 حالة وفاة يومية معروفة بسبب الفيروس.

ويحذر تيدروس: “رسالتي واضحة: لا تقللوا من شأن هذا الفيروس. كانت مفاجأة لنا وستستمر، وستستمر في القتل ما لم نفعل المزيد لتوفير الأدوات الصحية للأشخاص الذين يحتاجون إليها ومعالجة المعلومات المضللة بشكل شامل”.

وعلى الرغم من عدم توطنه بعد، فمن الواضح أن SARs-COV-2 قد أصبح ثابتا بشكل دائم في البشر والحيوانات في المستقبل المنظور. وهذا يعني أنه من الأهمية بمكان الاستمرار في زخم التطعيمات، لا سيما في الأشخاص الأكثر ضعفا، كما تحث اللجنة.

ومع ذلك، فإن استجابة كل من السكان والحكومات تتضاءل في هذا المجال الحرج أيضا، حتى في بلدان مثل أستراليا التي كانت لديها معدلات تطعيم أولية قوية.

وتقول كاساندرا بيري، أخصائية المناعة في جامعة Murdoch: “يُحرم بعض الأشخاص الذين يسعون للحصول على معززات ثنائية التكافؤ جديدة للجرعتين الرابعة والخامسة من الوصول إليها. وتحتاج استجاباتنا المناعية الوقائية إلى تعزيز بعد التراجع ولكن أيضا تغطية أوسع لمكافحة مجموعة متنوعة من الطفرات المفاجئة على الفيروسات وتجنب مضاعفات ما بعد الفيروس (كوفيد طويل الأمد)”.

وبالإضافة إلى الاستمرار في التطعيمات، يدعو تقرير الأمم المتحدة إلى مواصلة دعم البحث في الفيروس والعلاجات، والمراقبة المستمرة، والاستخدام المبكر لمضادات الفيروسات، وتعزيز تدابير الحماية أثناء الطفرات، ومكافحة المعلومات المضللة.

وتقول باورز: “من الواضح أنه يجب القيام بالمزيد لتقليل الوفيات الزائدة من “كوفيد”. ويشمل ذلك مستويات أعلى من اللقاحات المعززة، وإيصال هواء داخلي آمن في الأماكن العامة، واستخدام الأقنعة في المناطق الداخلية سيئة التهوية، والعودة إلى الاختبارات المجانية التي يمكن الوصول إليها على نطاق واسع، ومراجعة وسائل التخفيف المستخدمة في الأماكن عالية الخطورة مثل رعاية المسنين.

ولا يعني الاستمرار في تصنيف الجائحة على أنها حالة طارئة أنها حالة خطيرة كما كانت من قبل. وقللت المناعة الهجينة من اللقاحات والالتهابات الطبيعية، وكذلك الأدوية المضادة للفيروسات، من شدتها. والهدف هو الانتقال إلى مرحلة أكثر استدامة وطويلة الأجل لإدارة المرض. لكن إهمال تدابير الحد من العدوى يهدد التقدم الذي أحرزناه.

ويقول تيدروس: “ما زلنا نأمل في أن ينتقل العالم في العام المقبل إلى مرحلة جديدة، نحد فيها من دخول المستشفيات والوفيات”، حيث “تستطيع الأنظمة الصحية إدارة “كوفيد-19″ بطريقة متكاملة ومستدامة”.

يمكن العثور على البيان الكامل للاجتماع الرابع عشر للجنة الطوارئ للوائح الصحية الدولية عبر هذا الرابط.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى