مجتمع

بلاستيك في حليب الأم.. دراسة تثير القلق

120 – عرض اكتشف العلماء جزيئات بلاستيكية دقيقة في حليب الأم لأول مرة، وقالوا إنهم يشعرون بقلق شديد بشأن التأثير المحتمل على صحة الأطفال حديثي الولادة.

والأطفال حساسون بشكل خاص للملوثات الكيميائية، ومع ذلك، وفقا لمؤلفي الدراسة الإيطالية، المنشورة في مجلة Polymers تظل الرضاعة الطبيعية هي أفضل طريقة لإطعام الأطفال الصغار.

جمع الباحثون عينات من حليب الثدي من 34 أم سليمة بعد أسبوع من الولادة في روما بإيطاليا. وجدوا مواد بلاستيكية دقيقة في 75 بالمائة منهم، وفق صحيفة “الغارديان”.

اعتبر العلماء أن النتائج مثيرة للقلق، على الرغم من أنهم لا يعرفون بالضبط تأثير البلاستيك الدقيق على البشر. رغم تأكيدات مخبرية سابقة أنها يمكن أن تلحق الضرر بالخلايا البشرية.

وجد الخبراء جزيئات بلاستيكية في المشيمة ودم الإنسان ورئتي النساء الحوامل. تم العثور على هذه الجزيئات الصغيرة، التي تنشأ في ألياف الملابس والإطارات ومستحضرات التجميل والعديد من المصادر الأخرى، في جميع أنحاء الكوكب من قمة جبل إيفرست إلى أعمق المحيطات.

وفقا للعديد من الدراسات، يستهلك الناس البلاستيك في الطعام والماء ويستنشقونه. لاحظ الباحثون كيف تناولت الأمهات الأطعمة والمشروبات في عبوات بلاستيكية، وأكلن المأكولات البحرية واستخدمن منتجات النظافة الشخصية التي تحتوي على البلاستيك. ومع ذلك، لم يجدوا أي صلة لوجود المواد البلاستيكية الدقيقة في حليب الأم.
يشير هذا إلى انتشار اللدائن الدقيقة في البيئة “ما يجعل تعرض الإنسان أمرا لا مفر منه”، وفقا لمؤلفي الدراسة.

قالت الدكتورة فالنتينا نوتيرستيفانو من جامعة بوليتيكنيكا ديلي ماركي في إيطاليا حيث أجريت الدراسة: “سيكون من الضروري تقييم طرق تقليل التعرض لهذه الملوثات أثناء الحمل والرضاعة، ولكن فوائد الرضاعة الطبيعية تفوق بكثير العيوب التي تسببها وجود جزيئات بلاستيكية ملوثة. يجب ألا تقلل دراسات مثل دراساتنا من الرضاعة الطبيعية للأطفال، بل يجب أن ترفع الوعي العام للضغط على السياسيين للترويج لقوانين تقلل من التلوث”.

في حين لم يتم تحديد عوامل الخطر المحددة للبلاستيك الدقيق في هذه الدراسة الصغيرة، قالت نوتيرستيفانو “نود أن ننصح النساء الحوامل بإيلاء المزيد من الاهتمام لتجنب الأطعمة والمشروبات المعبأة في البلاستيك ومستحضرات التجميل ومعاجين الأسنان التي تحتوي على مواد بلاستيكية دقيقة، والملابس المصنوعة من الأقمشة الاصطناعية”.

تم العثور على جزيئات البلاستيك الدقيقة في دم الإنسان في دراسة سابقة نُشرت في مارس/آذار من قبل فريق بقيادة البروفيسور ديك ويثاك، من جامعة فريجي أمستردام في هولندا الذي قال: “تقدم الدراسة الجديدة دليلا أوليا على وجود جزيئات بلاستيكية دقيقة في الحليب البشري. ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات مع عدد أكبر من العينات، ومن المستحسن استخدام طرق أخرى، هناك حاجة ماسة لتأكيد ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى